الطريق الوعر: السيرة الذاتية للرئيس لي ميونج-باكرئيس جمهورية كوريا، والرئيس التنفيذي السابق لهيونداي

لي ميونج-باك

نشأ لي ميونج-باك في أسرة مُعدمة، عقب الحرب الكورية، ولكنه بالذكاء والعزيمة والإرادة تمكن من إجراء تحول نوعي في حياته، رافضاً الاستسلام لحياة الفقر والجهل، فالتحق بالمدرسة وأكمل دراسته الجامعية بالاعتماد على نفسه، حتى إنه عمل جامع قمامة ليتمكن من توفير مصاريفه الدراسية وليعول أسرته. وبدءًا من موظف صغير في شركة هيونداي للهندسة والإنشاء ترقى إلى أن أصبح المسؤول التنفيذي للشركة وهو في سن الخامسة والثلاثين، وخلال قيادته الشركة أسهم في تحويلها من شركة إنشاءات محلية صغيرة لا يتجاوز عدد موظفيها 90 شخصاً إلى مؤسسة عالمية تضم 170 ألف شخص في مختلف أنحاء العالم، وتبلغ عائداتها السنوية أكثر من 40 مليار دولار أمريكي. وبعد نجاحه في قطاع الأعمال تحول إلى عالم السياسة، فأصبح عضواً في الجمعية الوطنية، وانتخب عمدة مدينة سيؤول عام 2002 ، وتوج حياته السياسية بأن انتخب رئيساً لجمهورية كوريا في عام 2007 . ولا يروي «الطريق الوعر » قصة نجاح لي ميونج-باك فحسب، بل هو على نحو موازٍ يروي حكاية أمة تمكنت من الانطلاق من شقاء الفقر إلى نعيم الثراء، ومن بؤس الجهل والتخلف إلى نعمة العلم والتقدم التكنولوجي، حتى غدا الاقتصاد الكوري اليوم يحتل المرتبة الثالثة عشرة على مستوى العالم. وهذا الكتاب يذكّر بالمبادئ والمثُل والدروس التي يجب أن يتمثلها كل امرئ يبغي أن يكون صاحب أعمال أو رجل دولة أو قائداً للمستقبل، وكذلك كل أمة تروم أن تكون من بين الأمم الرائدة في هذا العالم.