دور القوى العظمى في أمن الخليج

3 ديسمبر 1994

قال ميخائيل جورباتشوف، رئيس الاتحاد السوفييتي السابق، إن نهاية الحرب الباردة أدت إلى حدوث تغيُّرات كبيرة في العلاقات الدولية، من دون أن تضمن الاستقرار اللازم. كما أشار إلى ارتباط المشكلات الجديدة المستعصية، والأزمات الدولية الطارئة وغير المتوقَّعة، بالمواجهات القومية والعرقية والعنصرية، واصفاً ذلك بالتحدِّي التاريخي الجديد الذي فوجئ به المجتمع الدولي. وذكر في السياق نفسه أن التغيرات الجديدة التي طرأت على التوازن السياسي، الذي كان قائماً في الماضي، لم تستخدَم في توحيد الجهود للتعامل مع المشكلات المشتركة، بل وُظِّفت في سياق تحقيق الطموحات القومية، وهكذا أصبح الوضع الراهن مختلفاً كلياً بالنسبة إلى البشرية جمعاء. كما حث جورباتشوف المجتمع الدولي والإنساني على العمل بجدٍّ في القرن الحادي والعشرين؛ من أجل تخليص العالم من الأسلحة النووية، واستغلال الموارد الطبيعية للكرة الأرضية استغلالًا عقلانياً وحكيماً. وأكد اهتمام روسيا بمنطقة الخليج العربي ذات الأهمية الحيوية.