أوكرانيا والإمارات العربية المتحدة: شراكة في عصر العولمة

15 يناير 2002

ركزت المحاضَرة على ظروف الاقتصاد الأوكراني وفرصه، وتوسعت في تناول العلاقة بين أوكرانيا ودولة الإمارات العربية المتحدة كمثال للتعاون في عصر العولمة.

تعتبر أوكرانيا – بعد أن اكتسبت مجدداً استقلالها كدولة عقب انهيار الاتحاد السوفيتي – إحدى دول أوروبا الشرقية التي يشار إليها من حين إلى آخر بالاقتصادات الجديدة الناشئة. واليوم يقف مؤشر النمو الاقتصادي السنوي في هذه الدول بعد عشر سنوات من انهيار الاتحاد السوفيتي عند 4.3 %، بينما كان معدل النمو خلال العامين الماضيين في أوكرانيا الضعف تقريباً 8.2 %، وقد وضعت هذه الأرقام والإصلاحات التنظيمية الطموحة أوكرانيا في دائرة الضوء بالنسبة إلى الاستثمار والشراكة الاقتصادية والسياسية. تقريباً 8.2 %

وفي ضوء الفرص التاريخية التي هيأتها العولمة، فإن طموحات أوكرانيا تتجاوز جاراتها المباشرات. لقد تجاوز التعاون عبر الحدود الآن القيود الجغرافية، وتلفت أوكرانيا الأنظار إلى أنها على استعداد لمواكبة الفرص المتنامية حول العالم. ويتمثل أحد أوجه هذه السياسة في البحث عن شراكات أقوى مع دول الخليج العربية، وبخاصة دولة الإمارات العربية المتحدة التي تعتبر طرفاً قوياً في المنطقة.