الصهيونية العالمية وتأثيرها في علاقة الإسلام بالغرب

17 مارس 2002

ألقت المحاضَرة الضوء على عناصر نجاح الصهيونية التي لم تكن بفعل سيطرتها على الولايات المتحدة الأمريكية، بل بفعل عناصر لصيقة ببنية الحضارة الغربية ذاتها؛ فالصهيونية ليست ظاهرة عالمية، بل هي ظاهرة غربية وترتبط مصالحها بمصالح الغرب، كما أن رؤيتها الإمبريالية العنصرية هي أحد إفرازات الإمبريالية الغربية.

وأشار المحاضِر إلى نجاح الصهيونية في إقناع الولايات المتحدة بأن تدير إسرائيل السياسة الخارجية الأمريكية في الشرق الأوسط، الأمر الذي نجم عنه تحيز واضح لإسرائيل. كما أبرز المحاضِر نجاح الصهيونية في توظيف أحداث الحادي عشر من سبتمبر 2001 لمصلحتها، وذلك بطرح شعار «الحرب ضد الإرهاب »، وفي هذا الصدد تم تصنيف المقاومة الوطنية في لبنان وفلسطين بأنها حركات إرهابية.